خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر

<script language="JavaScript"><!--
var timerID = null;
var TimerRunning = false;
function stop(){
if(TimerRunning)
clearTimeout(timerID);
TimerRunning = false;
}
function display() {
var thedate = new Date();
var hours = thedate.getHours();
var Min = thedate.getMinutes();
var Sec = thedate.getSeconds();
var TimeV = "" + ((hours >12) ? hours -12 :hours)
TimeV += ((Min < 10) ? ":0" : ":") + Min
TimeV += ((Sec < 10) ? ":0" : ":") + Sec
TimeV += (hours >= 12) ? " PM" : " AM"
window.status = TimeV;
timerID = setTimeout("display()",1000);
TimerRunning = true;
}
function start() {
stop();
display();
}
start();
// end hide
// --></script>
خــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدر

منتدى خدر فى حدقات العيون

اليوبيل الذهبى لمدرسة خدر الأساسية 1961 - 2011

خمســـــــــــــــــــــــــــون عاماً من الريادة والتميز والعطاء

           Golden Jubilee

                    خمســـــ(50)ـــــــون عاماً

https://i.servimg.com/u/f16/14/66/54/21/th/47710.gif

                      
هل يمكن وصف الوردة وهي تزهو , والطير وهو يشدو؟ بأي شيء أُعِّرفُ الابتسامة؟. الابتسامة بوابة الحب, وطريق المودة والقرب, ولوحة الجمال, وزينة النساء والرجال, الابتسامة عمل لا يُستر, وفعل لا يُنكر, تلقى عدوك بالابتسامة فتشعل في قلبه مصباح الحب لك بعد ظلمة,وتجمل في عينه ملامحك بعد غضبه. الابتسامة مصيدة التسلل فلا تسجل عليك أي هزيمة, بالابتسامة ينظر المحبان إلى طريق واحد, ينسى كل منهما العتاب, ولا يذكرانه إلا كالسراب, تتجاوز الحدود, فإذا بالابتسامة تصل إلى قلبك وتصل الى ماتريد !. فهي أقوى حكومة في الأرض , وأكبر رشوة للقلب ! وهي قبلة الحب في محراب النشيد ! بالإبتسامة .. نلتقي .. وفي الإبتسامة يجمعنا الحب والترابط .. جميع محبى منتدى خدر بإنتظار إبتسامتك ومشاركتك .. فلاتحرمهم ذلك !

  قريباً ... منظمة تشارك بثوبٍ جديد   https://i.servimg.com/u/f66/14/66/54/21/th/dscn3010.jpg


 مشاركتك ... مساهمتك ... ملاحظتك ... تزيد منتدى خدر جمالاً وبهاءً

للإعلان في منتدى خدر اتصل على 0912886285    مجاناً

 

المواضيع الأخيرة

» السندى ابو امنة
الثلاثاء 16 فبراير 2016, 17:18 من طرف wad aboalgasim

» صورة خاصة بي
الأحد 31 يناير 2016, 20:50 من طرف wad aboalgasim

» أبو الجوكس/هبة شديد/احمد الجزولى
الثلاثاء 29 ديسمبر 2015, 17:03 من طرف أنس الحاج

» تعلم القران على الانترنت بسهولة
الإثنين 20 أبريل 2015, 20:42 من طرف تنكربل

» البرنامج المتكامل بزنس كنترول المحاسبى
الإثنين 23 فبراير 2015, 19:47 من طرف تنكربل

» احسن موقع اعلانات مبوبة (موقع لقطة)
السبت 22 نوفمبر 2014, 20:40 من طرف تنكربل

» برنامج حسابات رائع
الأحد 09 نوفمبر 2014, 18:38 من طرف تنكربل

» افضل برنامج حسابات ومخازن فى العالم العربى
الأربعاء 05 نوفمبر 2014, 20:16 من طرف أنس الحاج

» الزين السندى
الإثنين 03 مارس 2014, 14:52 من طرف أنس الحاج

منتدى

 

التبادل الاعلاني

تصويت

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى


    نبذة عن خدر

    شاطر
    avatar
    أنس الحاج
    المدير

    رقم العضوية : 1
    عدد المساهمات : 291
    تاريخ التسجيل : 16/12/2009
    العمر : 37
    الموقع : خدر
    العمل/الترفيه : بنك السودان

    نبذة عن خدر

    مُساهمة من طرف أنس الحاج في الإثنين 01 فبراير 2010, 17:15

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين.






    خدر





    من أين جاءت تسمية "خدر"؟



    الرأي الأرجح : بما أن هذه المنطقة تعتبر من أكثر مناطق جنوب غرب الجزيرة خصوبة في التربة ووفرة في المياه وأكثرها كثافة من ناحية الأشجار (السنط والطلح) فقد كانت هدفا مهما للقبائل الرعوية ، فكانت قبيلة الكواهلة القبيلة الرعوية والتى أصبحت فيما بعد زراعية هي الأكثر تواجدا في هذه المنطقة فغلبت على المنطقة تسميات تعود في معظمها إلى هذه القبيلة ، وتكاد أن تصبح اللهجة الغالبة على أهل المنطقة حتى اليوم هي اللهجة الكاهلية..... خلاصة هذا الرأي أن خدر تعني المنطقة الخضراء ، حيث أن المنطقة برمتها تعتبر منخفضة . ....







    الرأي الآخر وراء تسمية خدر بهذا الاسم : هي أن هذه المنطقة بالذات كانت مكتظة بالأشجار بحكم توفر المياه فيها...وهذا الرأي تدحضه حقائق علمية كثيرة ، منها أن هذه المنطقة مشهورة بأشجار السنط والطلح وحتى يومنا هذا ...وهذه النوعية من الأشجار عادة تكون عالية فلا تتجمع تحتها وعندها الأتربة ، والحقيقة العلمية الأخرى هي أن هذه المنطقة وما زالت هي منطقة لتجمع مياه الأمطار من كل الجهات ...







    تاريخ نشأة خدر:



    هناك من يقول أن خدر يعود إنشاؤها إلى ما قبل 100 عام وآخرون يقولون قبل 80 عام.







    الموقع:



    تقع خدر في محلية الماطورى ، جنوب غرب مدينة المناقل 27 كيلومتر وجنوب مدينة 24 القرشى17 كيلومتر.تعتبر خدر من أكبر القرى في منطقة الماطورى حتى صارت مضرب المثل للقرى الكبيرة في غرب الجزيرة ككل ، تتميز خدر بموقعها الجغرافي في الغرب لمشروع الجزيرة وفي شرق قسم 73 الناير و75 رحمة الذي يعتبر من أميز الأقسام إنتاجا للمحاصيل الحقلية بمشروع الجزيرة الذي يعتبر من اكبر المشاريع المروية بإفريقيا . وكان المشروع والى زمن قريب يعتبر عماد الاقتصاد السوداني الأول ومحصول القطن كان يعتبر المحصول النقدي الأول للبلاد . وكل أراضي مشروع الجزيرة مسطحة ذات تربة طينية سوداء مما يؤكد أن الأراضي بخدر مسطحة لا توجد بها نتوءات .









    التركيبة السكانية:



    معظم السكان ينحدرون من قبيلة الكواهلة، القبيلة العربية ذات الامتدادات في جميع أنحاء السودان وبها أيضا تماذج اجتماعي فريد مع بقية القبائل المختلفة من شتى أنحاء السودان فتصاهروا واندمجوا حتى ذابت جيمعها في بعضها في خليط ندر أن تجد له مثيلا في كل أنحاء السودان وبخدر أيضا عدد غير قليل من الفلاتة والفور والتامة ومن شرق السودان نجد البني عامر وجميعهم يحملون هم كل المنطقة وخدر خاصة .







    ويتم توزيع الأراضي بخدر ضمن خطة إسكانية تشرف عليها لجنة القرية والمحلية.







    النشاط الاقتصادي:



    يعمل سكانها كما ذكرنا بالزراعة بمشروع الجزيرة وبالتجارة وبها شريحة معتبرة من الموظفين والعمال بشتى الدوائر الحكومية ، ومن المحاصيل المهمة التي ينتجونها هي القطن والقمح والذرة الرفيعة والخضروات، وبخدر قطعان معتبرة من الماشية والأغنام وهي مكتفية ذاتيا من ناحية الخضر واللحوم والألبان.







    المؤسسات الخدمية:



    مدرسة أساس بنين تأسست عام 1961م



    مدرسة أساس بنات تأسست عام 1961م



    مدرسة ثانوية للأولاد 1995



    مدرسة ثانوية للبنات 1995



    مركز صحي تأسس عام 1961



    نادي خدر الثقافي الاجتماعي الرياضي 1970

    مركز صحى الشيخ مختار الخاص



    روضة خدر













    الخدمات الكهربائية:



    الشبكة القومية للكهرباء عام 2010م .







    خدر مربوطة بمدينة المناقل عبر طريق غير معبد وكذا الحال مع بقية المدن.







    تغطي خدر شبكة من الاتصالات وخدمة الجوال وشبكة الانترنت ، وخدر مربوطة بجميع أنحاء العالم عبر هذا الموقع







    شبكة المياه:



    تعم خدر شبكة من المياه بدأت في عام 1966 من بئر ارتوازي واحد تم حفره في عام 1959م وتم حفر بئر آخر بقدرة ضخ تساوي ضعف قدرة البئر الأول يقع شرق القرية إلا أنها بسبب الملح تم ردمها وقد كانت خدر في الماضي تعتمد في امدادها من المياه على بئرين تقليديين.







    بخدر عدد 1 مسجد وخلوة لتحفيظ القرآن الكريم والتى سوف يتم إعمارها من جديد إن شاء الله.







    لخدر مقبرة لدفن موتاها، لم تسور ولا توجد بهما الخدمات اللازمة لتسهيل عملية الدفن ولا توجد بها خدمات أخرى ، وهى خارج المنطقة السكنية بخدر ، من السهل الوصول الي المقابر بقصد الزيارة.







    توجد مستندات كثيرة لمن يريد توثيقا خاصا به عن خدر قبل ابراز تلك المستندات بالموقع وهي تحكي أدق التفاصيل عن القرية مثل محاضر جلسات كبار القرية منذ اكثر من خمسون عام.







    من المعروف ان خدر بها مركز للشرطة.







    لا ننسى ان خدر قد انجبت امتدادا لتلك الزعامات ، أنجبت شبابا بنفس تلك الهمة وبنفس روح التآخي والتصالح فقد تراضوا بالتحاكم في شئونهم العامة والخاصة الى الارث التوافقي وايثارهم لبعضهم البعض ، انجبت شبابا منتشرين في كل بقاع الدنيا بروابط الحنية والمحبة لخدر، لذلك تكونت الروابط لابنائها في الوطن وفي المهجر وعلى سبيل المثال لا الحصر نجد رابطة خدر من طلاب وخريجي الجامعات والمعاهد العليا رائدةً في جميع المجالات الخدمية والثقافية والاجتماعية، وكانت مثار حديث كل الكيانات بالمنطقة تمجيدا ومباركة لدورها في نهضة القرية ككل، ولم يحدث ان تواجد اكثر من عشرة اشخاص من خدر في مكان ما خارج خدر إلا وكان تفكيرهم الاول كيف لهم توجيه الدعم الى امهم خدر.



    هي ؟

    إنها محراب آداب ودنيا للفنون , خدر هذه القلعة الشامخة بعزة أهلها ,المعطاءة بخيرها وخيراتها, الودود الولود التي أنجبت دهاقنة الفكر والسياسة والإدارة وحملة مشاعل النور والهداية , أرباب الكرم والجود والشهامة,فرسان القبائل , طوفان يجرف أمامه كل أشجار الترقب والقلق !!! , منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.رجال ترفعوا عن الصغائر عشما في بناء امة, تركوا الشكليات وعنوا الجوهر, راموا العمل وتجنبوا الفاقة وصلوا ليلهم بنهارهم لينالوا مبتغاهم فكان لهم ما أرادوا فلا مستحيل عندهم



    "إذا اعتاد الفتى خوض المنايا * فأيسر ما يمر به الوحول"



    Small minds discuss people

    Average minds discuss events

    Great minds discuss ideas



    ما انفكت هذه الدرة الفريدة تحتضن ارثها التليد وتفرخ الأجيال جيلا بعد جيل وتدفع بهم إلي كافة أرجاء سوداننا الحبيب , معاول بناء في الهندسة والميكنة والزراعة والعلوم وسدنة فكر وأصحاب رسالة في الطب و الأدب والسياسة والقانون والإقتصاد والبنوك وسائر ضروب العلوم ، شموعا تحترق لتضي الطريق للآخرين.

    خدر هذه الفاتنة التي ابتكرت عطرا فرائحيا يلائم أجواء حديقتها وعرفت كيف تدخل الفرح على ساكنيها من ثقب إبرة...... جادت لنا بعطاء غير مجذوذ..... وما فتئت تزملنا بصدرها الدافي حينما يلفحنا زمهرير الشتاء!!! وتنشر فينا أريجها ونستظل بظلالها الوارفة حين يشتد بنا أوار الصيف اللاذع!!!, فهي ملهمة الإبداع فينا!!!



    فلولاك فلا وتر يناجى * ولا شعر بدنيانا يغنى

    ولا طير يرف ولا ربيع* ولا عطر يفوح بكل جنة



    كيف لا؟ فهذه الأم الرءوم هي بنت كاهل ، قد كانت سليلة ثاقب النسب ,أنبتها نباتا حسنا,كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء وسقاها من ماء طاهرا غير آسن ورعاها حق رعايتها فانبتت من كل زوج بهيج " فالبيت لا يبتنى إلا وله عمد * ولا عماد إذا لم ترس أوتاد " فرجالها ارسوا أوتادا مثل الجبال تتسامى ونحتوا من الجبال بيوتا فارهين!!!! (غير تلك التي لعاد وثمود) فكانت خدر .

    حلف الزمان لياتين بمثلها * حنثت يمينك يا زمان فكفر



    خدر النشأة :-



    نشأت هذه البلدة الوادعة والتى يطلق عليها خدر حينما راغ لبعض أفراد قبائل الكواهلة ( الحسنات) وهم إحدى بطون قبيلة الكواهلة....... النزوح من حمى السلطنة الزرقاء شمالا بحثا عن الماء والكلأ ,فوجدوا ضالتهم في سهول الجزيرة الغنية بماء الحفائر والعشب وشي من شجر قليل . فبدأ زحفهم المقدس فيما يبدوا!!! شتاءً في محاذاة النيل الأبيض على الضفة الشرقية وقد تجنبوا ملازمته أو احتضان إحدى ضفتيه!!! فالمرعى مرعى ولا كالسعدان ... فما وجدوه من كلأ على ضفته الشرقية على قلته فهو غير مستساغ لماشيتهم علاوة على تخوفهم من هوام النهر وغدره , فلاح لهم سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءا ! , وهم على آثاره يهتدون , فجدوا في المسير والظعائن في خدورهن

    "ترجوا غدا وغدا كحاملة في الحي لا يدرون ما تلد"

    حتى وصلوا إلي منطقة غرب المناقل فقالوا عندها .. ذلك ما كنا نبغ!!! فأنيخت العيس وأنزلت الخيل عن ركابها , واستوت على الجودي "وقيل بعدا للقوم الظالمين" ، ثم طفقوا يمهدون لتأسيس دعائم التوطن والاستقرار عوضا عن النشوق والترحال ، فالماء موفور مدخور ، والمرعى مأمون مأكول وفلاة خصبة فسيحة تسع لمضاربهم وبذر أقواتهم "كلوا وارعوا أغنامكم ، بلدة طيبة ورب غفور"

    ومن هنا بدا عقد الدر في التشكل " ويقيني انه تشكل لحظة التكوين قبل التخلق عند ادم في ذراري الغيب ، حيث لا بدء... ولا وسط... ولا ثم انتهاء..."يا وعد السماء" ، فنشأ بين الكاف والنون!!! نبتا كريما وعطرا ذكيا وفجرا يواعد ، فكانت خــــــــــدر بين ثنايا القمر والأفق البعيد .. فصلا للانسجام ومواسم للمطر , هذه الزمردة التي خلقت اتجاهات جديدة على خريطة الحياة ... صباحات وردية... أحلام عشقيه!! برائحة الأبنوس والقرنفل والياسمين..... شبت مجموعة خلايا استنسخت جينات أصولها وأنجبت ... أنجبت كل الحكاية.

    وقد حذا حذو الكواهلة في النشوق بقية أبناء عمومتهم من بطون وفروع قبيلة الكواهلة فمثلا ؛؛؛؛ استقر فى منطقة الكوة البحر وسائر قرى البحر، وبعضهم فى الكوة الجديدة والقلة وكررى وطيبة جابر وأم تريسات وأم روب وشرفت والقفيل والدشانات والهدى وأم هجيليجة ومعزة والحديب وغيرهم من بطون القرى . وأسسوا نظارة وعمودية ذائعة الصيت للكواهلة في تلك المنطقة ,حيث لازال صدى قعقعة سيوفهم ودوي نحاسهم يأخذ عقول شيوخهم وشبابهم ، ولديهم ارث تليد مادي ومعنوي من تاريخ القبيلة نسال الله أن يحفظه ليتوارث تالد عن تالد!!.وألا يكون استقرارهم الجديد في خدر مدعاة لاندثار هذه الكنوز القيمة "The richest and most valuable jewel to treasure, that can never be duplicated by any other tribe"



    الليلة الصعيد أمست بروقو تلاطع

    وأب غلفقة البجادع بالحجار مو باتع

    يوم ضرب أب جقيق والحديد القاطع

    أمسى الطير فوق عقد أب قنافذ راتع



    خدر الأصل والجذور:



    الحسنات والحسانية والدوداب والعرماب والجفيناب هم بطون قبيلة الكواهلة الذين يشكلون النسيج المتجانس المتفرد لخدر ، وقبيلة الكواهلة اكبر قبيلة عربية في السودان ولها امتداد واسع في شمال إفريقيا وغربها (ليبيا, المغرب ,موريتانيا, تشاد , النيجر ومالي) ومنتشرة في جميع أنحاء السودان عدا جنوبه حيث حالت السافنا الغنية وذبابة التسي تسي دون تقدمهم جنوب خط العرض "15"خوفا على إبلهم.

    هذه القبيلة اشتهرت بالكرم والجود والشجاعة وهي صفات عربية موروثة كابر عن كابر,ليست بصنيعة ولكنها طبيعة وسجية " فليس التكحل في العينين كالكحل" وينسبون إلي محمد بن كاهل بن أسد الذي ينتهي نسبه إلي حواري رسول الله الزبير بن العوام بن خويلد. فالكاهلي كالسيف إذا لاينته لان متنه وحداه إن خاشنته خشنان.



    قوم لبني كاهل حين تنسبهم * طابوا وطاب من الأولاد ما ولــــــــدوا

    لو كان يقعد فوق الشمس من كرم * قوم بأولهم أو مجدهم قعدوا

    جن إذا فزعوا إنس إذا امنوا * مرزوء ن بهاليل إذا قصـــــــــــــــــدوا

    محسودون على ما كان من نعم *لا ينزع الله منهم ما له حســــــــــــدوا



    انتشرت هذه القبيلة واستوطنت في كامل سهل الجزيرة "فيما يعرف اليوم بولايات الجزيرة ,النيل الأبيض والنيل الأزرق و سنار" و هم كواهلة وسط السودان, وتحولت حرفتها من الرعي إلي الزراعة والتجارة وسائر الدروب الأخرى , وقد كان لعملاق الزراعة الأفريقي/ الشرق أوسطي "مشروع الجزيرة " الدور الأكبر في هذا التحول, ولكن ما برح في النفس شيئا من حتى!!!!



    خدر الموقع والمآل:



    تقع خدر في غرب ولاية الجزيرة على بعد 25 كلم جنوب غرب مدينة المناقل و17 كلم جنوب مدينة القرشى , ويربطهما معا بخدر طريق بري سالك في كامل فصول السنة ولجميع أنواع المركبات.

    عدد سكانها يربوا على عشرة ألف نسمه , ومستوى الأمية 3% , الماء للشرب وجميع الاستخدامات الأخرى متوفرة طيلة أيام السنة, التعليم مؤمن لجميع المراحل قبل الجامعية ( ما قبل المدرسي ,أساس ,ثانوي) , الخدمات الصحية " صحة بيئة ,صحة وقائية وصحة علاجية" متوفرة أيضا عبر مركز صحي متكامل.

    أدخلت الكهرباء لخدرفي عام 2010 . المنطقة تغطيها شبكة اتصالات متكاملة Telecommunication Network "Internet, Ethernet, Mobile Radio and GSM" عبر ثلاثة مشغلات لخدمات الاتصالات.

    جميع السلع والخدمات متوفرة ولا يحتاج المرء لعناء للحصول على كافة احتياجاته بما في ذلك كافة أنواع الوقود, أدوية الطب البيطري والطب البشري بما فيها من مستحضرات التجميل الأعلاف, لعب الأطفال الملابس, الأحذية, الأدوات المنزلية ومواد البناء......الخ .

    لقد قامت جميع الخدمات , المؤسسات الحكومية ,شبكات المياه والكهرباء, وسائط النقل بمجهود شعبي و بتصميم وعزم الرجال مع دعم محدود من صندوق الخدمات الاجتماعية التابع لمشروع الجزيرة أبان فترة ازدهاره.وبالطبع لاننسى المجهود المقدر الذي لعبه أبناء خدر داخل السودان و المغتربين وخصوصا فى السعودية.

    لم يقتصر عطاء رجالها على النهضة التنموية والمعمارية التي انتظمت المنطقة بل تعدى ذلك ليشمل المساهمة الفاعلة على المستوى الوطني في جلاء المستعمر وتحقيق الاستقلال.



    بين الريدة وحبي الأكبر * ليك كلماتي بسوقها هديـــــــــــــة

    وأحاول وصفك لو كان * اقدر انت صفاتك ما عاديـــــــــــــــــة

    انت البحر الشق طريقوا * وشال عوامو ودفع الديـــــــــــــــــــــة

    انت الليل بغطي عيوبه يستر* حاله وحتى السترة عليهو شويـــــــــة



    وبعد..... فان الحديث والتغني بك يا خدر لا تحده حدود ، ولا يعتريه البلى ولا يعرف قيد الزمان ولكني لا أروم الاستئثار بمدحك وحدي ومع ذلك لا بد لي قبل أن اختم هذه الفذلكة أن اقول:



    خدر يا حبيبتي إنت يا أجمل عـــطـــــــــــــر

    إنت شمس في صباحنا إنت في الليل القمـــــــر

    عشنا فيك أحلى الليالي وأحلى ساعات السمر

    مني ليك مليون تحية تبقى للأجيال خبــــــــــــر

    خدر يا حبيبتي0000 إنت زى ليلة القـــــــدر

    *******

    إنت راقية وقمة سامقة إنت من فوق السمـــــــوات

    إنت أم الدنيا إنت فيك شفاء كل الجراحــــــــــات

    دار كواهله مؤصلين تملكوا كل المساحـــــــــــــات

    سجلوا التاريخ ملاحم بالصمود والتضحيـــــــات

    إنت ما البيت الوسيع في حماك كل الكيانــــــــات

    إنت ما الشجرة الظليلة من هجير حر العذابــــات

    إنت ما القدح الكبير للضيوف وقت المجاعـــــــات

    إنت ما الحكم العدول في النزاعات والخصومـــــات

    إنت ما السيف السنين في الحروب والصراعــــــــات









    أنس الفكى

    خدر

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 17 نوفمبر 2018, 08:45